alnuras7777:

للمرء في حياته ست جنّات : وجهيْ والديه ،، دارٌ تستره ،، زوجةٌ صالحة تحفظه ،، ولدٌ يملؤ قلبه بالرضا ،، وموضع سجود يهرب إليه من ذنوبه !!

alnuras7777:

للمرء في حياته ست جنّات : وجهيْ والديه ،، دارٌ تستره ،، زوجةٌ صالحة تحفظه ،، ولدٌ يملؤ قلبه بالرضا ،، وموضع سجود يهرب إليه من ذنوبه !!

مِن السخِيف أن تنتظِر مكالمة شخصٍ هو أيضًا ينتظر مكالمتَك؛
يمضِي الوقت طويلًا، حتى يؤمن كلاكما بأن الآخر لا يُريده
(via bandar-khader)
jo0ory81:

ياربّ لستُ أراك لكنى أرى عِظَمَ الوجود فأنحني لعُلاكا
 محمد المقرن

jo0ory81:

ياربّ لستُ أراك لكنى أرى
عِظَمَ الوجود فأنحني لعُلاكا


محمد المقرن

hneenmam:

في رؤوس آلنسآء شيء نّـآقص وفي قلوبهنّ شيء زآئد ~

hneenmam:

في رؤوس آلنسآء شيء نّـآقص وفي قلوبهنّ شيء زآئد ~

ofi355:

‏عندما أكون معك فأعلم أن حدود العقل قد أعلنت برائتها مني !

ofi355:

‏عندما أكون معك فأعلم أن حدود العقل قد أعلنت برائتها مني !

basmah-hh:

 
لم تكُن قمّة البشاعة هي قطع رؤس الأبرياء ؛ فـ لقد قاموا بوضع صورهم في طابع بريدي يتفاخرون به ..
- لكن يبقى المثير للسخرية هو أن هؤلاءِ هم من يلقنوننا دروساً في حقوق الاِنسان اليوم !
#لن_ننسى

basmah-hh:

 

لم تكُن قمّة البشاعة هي قطع رؤس الأبرياء ؛ فـ لقد قاموا بوضع صورهم في طابع بريدي يتفاخرون به ..

- لكن يبقى المثير للسخرية هو أن هؤلاءِ هم من يلقنوننا دروساً في حقوق الاِنسان اليوم !

#لن_ننسى

ahmadhamed94:

يرسمُون آلبَسمَة على شِفآه آلـأخرين وشِفـآهنـآ بآتتْ تبللهـآ آلدموع ‘(

ahmadhamed94:

يرسمُون آلبَسمَة على شِفآه آلـأخرين 

وشِفـآهنـآ بآتتْ تبللهـآ آلدموع ‘(
ilove-her:

أوهمتة بالصداقة وأحببته سراً

ilove-her:

أوهمتة بالصداقة وأحببته سراً

rafeeqaty:

-


فيه علاقه من قوتها تستحي تصنفها صداقه , ومستحيل تصنفها حب , وانت مأخذ راحتك بزياده فيها , يعني ممكن نسميها: سر راحتنا النفسيه بهالحياه.

rafeeqaty:

-

فيه علاقه من قوتها تستحي تصنفها صداقه , ومستحيل تصنفها حب , وانت مأخذ راحتك بزياده فيها , يعني ممكن نسميها: سر راحتنا النفسيه بهالحياه.

rafeeqaty:

أحببت التصوير ♥ ! لأنہ يلتقط لحظآت قد لآ تتكرر أبدا و يحتفظ بأحآسيسس قد لآ تعود بنفس آلقوة مجددا

rafeeqaty:

أحببت التصوير ♥ !
لأنہ يلتقط لحظآت قد لآ تتكرر أبدا
و يحتفظ بأحآسيسس
قد لآ تعود بنفس آلقوة مجددا